MBZUAI
Mohamed Bin Zayed University of Artificial Intelligence

الصفحة الرئيسية البحوث تركيز البحوث

البحوث

محاور البحوث

تم تحديد وتطوير المحاور البحثية في جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي لضمان حصول دولة الامارات المتحدة على أقصى فائدة ممكنة من كافة الانشطة والمشاريع البحثية في الوقت الحاضر والمستقبل. وعليه ستوجه الجامعة تركيزها نحو أربعة محاور بحثية رئيسية والتي تشمل:

1 الخدمات وجودة الحياة
 كيف يمكن للذكاء الاصطناعي أن يساهم في الارتقاء بالخدمات التي يقدمها القطاعين الحكومي والخاص، بما في ذلك تقديم خدمات جديدة ومبتكرة، وتحسين الخدمات الحالية.
 

تمثل الخدمات التي تقدمها الحكومة أول نقاط تفاعل بينها وبين جميع أفراد المجتمع، سواء من المواطنين أو المقيمين أو الزوار. وتعتبر دولة الإمارات العربية المتحدة رائدة على المستويين الإقليمي والعالمي في هذا المجال. وللحفاظ على مكانتها الرائدة في طليعة مزودي الخدمات الحكومية، لا بد لها من البدء بالبحث عن المزيد من الطرق المبتكرة لتقديم خدماتها وتحسينها من خلال استخدام التقنيات الحديثة والذكاء الاصطناعي

2 التقنيات الصناعية والتصنيعية
كيف يمكن استخدام الذكاء الاصطناعي لتحسين الإنتاجية، وتعزيز جودة وكفاءة العمليات الصناعية والتصنيعية
 

تتمتع دولة الإمارات العربية المتحدة بوجود قطاعات رئيسية للصناعة والتصنيع، لا سيما في مجالات النفط والغاز والصناعات البتروكيماوية، التي تمثّل حالياً قوّة الاقتصاد الوطني. ومن خلال تبني تقنيات الذكاء الاصطناعي المناسبة، ستتمكن هذه القطاعات وغيرها من القطاعات ذات الصلة من تحسين إنتاجيتها وجودتها وكفاءتها وتقليل تكلفتها.

3 نقاط التحول في المستقبل
كيف يمكن للذكاء الاصطناعي ان يدعم مسيرة التطور في القطاعات الناشئة ليضمن الازدهار الاقتصادي والتحسن المتواصل في مختلف جوانب حياتنا

يشهد عالمنا طيفاً واسعاً من التغيرات المتسارعة. وقد حولت رؤية "مئوية الإمارات 2071" والاستراتيجيات المنبثقة عنها التركيز من القطاعات التقليدية إلى القطاعات المستقبلية التي ستفتتح آفاقاً جديدة للازدهار الاقتصادي. لذلك لابد لجامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي من توجيه جهودها البحثية نحو تطوير تقنيات الذكاء الاصطناعي لتواكب هذه التغيرات.

4 استدامة الموارد الحيوية والبيئة
كيف يمكن للذكاء الاصطناعي ان يدعم ترشيد استخدام الموارد الطبيعية الحيوية، ويساهم في الحفاظ على بيئتنا الطبيعية للأجيال القادمة

يعتبر توفر واستمرارية وجود الموارد الطبيعية أحد أبرز التحديات لاستقرار الدولة وازدهارها، في ظل النمو المتزايد في استهلاك المياه العذبة، والنفط، والغاز، والمعادن، والموارد الطبيعية الأخرى. ويمكن للتقنيات المتطورة والذكاء الاصطناعي أن يساهم في ترشيد استهلاك الموارد الحيوية، وتعزيز استدامتها للأجيال القادمة. 

office of research 2.jpg

الخدمات المهنية والبحثية

يهدف قطاع الخدمات المهنية والبحثية إلى النهوض بالمعرفة ونقلها ، واستخدام الذكاء الاصطناعي بما يتماشى مع الموضوعات البحثية الرئيسية للجامعة. يأتي ذلك من خلال توفير الخدمات الاستشارية والبرامج التدريبية استجابةً للطلبات والتحديات التي تواجه الجهات الحكومية والقطاع الخاص. للتواصل مع قطاع الخدمات المهنية والبحثية proservices@mbzuai.ac.ae
office of research 1.jpg
تفاعل المجتمع العام مع الأبحاث

تعتبر الخدمات الاستشارية واحدة من مجالات التركيز الرئيسية بالنسبة لجامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي، حيث تقوم الجامعة بالاستفادة من الخبرات الفريدة لهيئتها التدريسية لتقدم خدماتها للعملاء. وتهدف الجامعة إلى تلبية احتياجات العملاء عبر الاستعانة بالخبرات والمعرفة لدى كادرها التدريسي المؤهل.

وتشمل الجهات والفئات التي ستقوم الجامعة بالتفاعل معها ما يلي:

  1. الحكومة الاتحادية لدولة الإمارات العربية المتحدة
  2. حكومة أبوظبي
  3. الشركات الكبيرة
  4. الشركات الصغيرة والمتوسطة
  5. الشركات الناشئة في مجال الذكاء الاصطناعي
public engangement research.jpg